عالم الحيوان

هل القطط تسبب العقم؟ وما الأمراض التي تتسبب فيها القطط للبشر؟

هل القطط تسبب العقم؟ وما الأمراض التي تتسبب فيها القطط للبشر؟ فمن منا لم يُفكر كثيرًا قبل الحصول على حيوان أليف والقيام بتربيته في البيت، وذلك لأن هناك شائعات عدة تدور حول الحيوانات الأليفة في كونها تتسبب في إصابة الإنسان بالأمراض، فهل تتسبب القطط في إصابة الإنسان بالعقم هذا ما نتعرف عليه معًا من خلال موقع مرحبا.

هل القطط تسبب العقم

شغل هذا الأمر الكثير من العلماء حتى قاموا بإجراء الكثير من الأبحاث العلمية والدراسات المُتعددة، حتى تمكنوا من الوصول إلى أن إجابة سؤال هل القطط تسبب العقم، هي لا فلم يتم الحصول على دراسة تُفيد بأنه للقطط علاقة بعقم النساء على الإطلاق.

فبعض الأطباء البيطريين والعلماء المُتخصصين أثبتوا ذلك من خلال الكثير من التجارب العلمية، ويقول بعضهم أنه من الممكن أن تؤثر القطط على النساء الحوامل في بعض الأوقات، ولكن هذا نادر الحدوث، لكنها لا يُمكنها التأثير على حدوث الحمل في البداية، ولكن قد حذر الأطباء من أن يتم ملامسة براز القطط أو أي من فضلاتها مباشرةً.

اقرأ أيضًا: هل التهاب عيون القطط معدي للإنسان

أمراض تسببها القطط

في صدد حديثنا حول هل القطط تسبب العقم، فيرجى العلم أنه يُمكنها التسبب في إصابة الإنسان بعدد من الأمراض، ونتناول تفاصيلها فيما يلي:

  • داء القطط: من الأمراض الشائعة بين القطط وبعضها البعض، ولكنها في الأساس مرضًا معديًا فيُمكن انتقال العدوى إلى البشر بكل سهولة بمجرد الاختلاط معهم فقط، والسبب الأساسي في الإصابة بهذا المرض هي بكتيريا التوسكوبلازما.
  • التهاب الغدد الليمفاوية: يتسبب هذا المرض في إصابة الفتاة بارتفاع درجة الحرارة كثيرًا؛ مما قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض الأكثر خطورة.
  • أمراض الجلد: قد تسبب بعض المشكلات الجلدية في حالة كان الشخص لديه حساسية تجاهها.
  • بكتيريا السالمونيلا: من أخطر أنواع البكتيريا التي تُصيب الحيوانات ولكنها في الوقت ذاته يُمكن أن تنتقل إلى البشر بكل سهولة من خلال القطط، وهي تتسبب في إصابة الفتيات بالإسهال وقرحة المعدة.

اقرأ أيضًا: التخلص من براغيث القطط بالليمون

عدوى التوكسوبلازما وعلاقتها بالعقم

في صدد حديثنا حول هل القطط تسبب العقم أم لا، نتناول نقطة هامة ألا وهي مرض التوكسوبلازما فهذا المرض عبارة عن عدوى ميكروبية تأتي إلى الحيوانات، ويُمكنها الانتقال إلى الإنسان بسهولة، فقد تم الإثبات أن القطط ناقلة لهذا المرض بنسبة 30% للبشر.

من الجدير بالذكر أن هذا هو السبب الأساسي في ظن الناس أن القطط تتسبب في عقم الفتيات، وذلك بسبب أنه مرض يؤثر على المرأة الحامل وليس الفتيات، فيتضمن هذا التأثير الكثير من المخاطر على الأم والجنين، ومنها:

  • التعرض إلى الإجهاض بدون أي سبب آخر.
  • إصابة الجنين ببعض العيوب الخلقية الخطيرة، كتلف المخ، أو التأخر العقلي، او فقدان البصر.
  • حدوث ارتعاش في أطراف جسم المرأة.

يرجى التنويه أن العدوى تنتقل إلى الحامل عن طريق ملامسة فضلات القطط، وعلى الرغم من اشتهار هذا المرض بالقطط، إلا أنه يُمكن أن يأتي إلى المرأة من خلال بعض المسببات الأخرى، التي تتمثل في تناول الخضار غير المغسول أو المُنظف جيدًا، أو شرب الحليب الغير مغلي، أو تناول اللحوم المُصنعة وما إلى ذلك.

لا تتسبب القطط في إصابة المرأة بالعقم، ولكنها يُمكنه التسبب في العدوى ببعض الأمراض التي تؤدي في نهاية المطاف إلى عدم قدرتها على إتمام الحمل أو مواجهة الطفل بعض المشكلات في حالة عدم توخي الحذر عند التعامل معها وتطعيمها والاهتمام بالنظافة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إنضم لقناتنا على تيليجرام