اسئلة عامة

كم نسبة المسلمين في جنوب افريقيا وما هي الديانة الرسمية في جنوب افريقيا؟!

نسبة المسلمين في جنوب افريقيا موضع فضول واهتمام عدد كبير من المسلمين في كل مكان في العالم والاهتمام بمعلومة كهذه من النقاط التي تلفت أنظار محبي التاريخ الإسلامي، والذين ينجذبون لقصص المسلمون الأوائل الذين غزوا العالم ليس بالسيف ولكن بالآداب والقيم، ومن خلال موقع مرحبا نتناول ما هي الديانة الرسمية في جنوب افريقيا

عدد المسلمين في جنوب أفريقيا

إن التعرف على عدد المسلمين في أي بلد يسهل للقارئ تحديد ما إن كان يريد أن يعيش بهذه البلد أم يزورها فقط، وإن عدد السكان في جنوب أفريقيا بالاعتماد على آخر إحصائية في عام 1440 هـ الموافق 2019م كان 58.56 مليون نسمة وإن نسبة المسلمين لا تزيد عن 3%.

كيف وصل الإسلام إلى جنوب أفريقيا

بدأ بلاد جنوب افريقيا العرب قبل الإسلام بقرون مديدة، وذلك بالاحتكاك مع سكان شرق افريقيا وعندما قام المسلمين بحركات الدعوة لم تتخطى موزمبيق، ولكن كان أول مرة تصل أقدام إلى أعتاب جنوب أفريقيا في القرن 11 هجريًا أي 17 ميلاديًا حيث كان الهولنديين قاموا بإحضار المسلمين معهم كأسرى، لأنهم قادوا حركات تمرد للاعتراض على الاحتلال في اندونيسيا إذ حكم عليهم بالنفي والجلاء.

بالاعتماد على أقوال المؤرخين مثل شفيق مورتن كان المسلم الأول في تاريخ جنوب أفريقيا هو إبراهيم باتفيا، وفي هذا الحين كان محرمًا عليهم إظهار دينهم والدعوة إليه لأنهم كانوا مسجونين سياسيين.

اقرأ أيضًا: كم عدد قبيله بني كعب؟ وتاريخهم بالكامل

مشكلات تواجه المسلمين في جنوب أفريقيا

مشكلات تواجه المسلمين في جنوب أفريقيا

تعددت المشكلات التي تهاجم المسلم في جنوب أفريقيا مثل كل دول العالم، ومن أبرز هذه التحديثات هو التوجه الغربي الذي يهدد الهوية الإسلامية ويحطم العقيدة الراسخة من خلال الدعوة للشذوذ والإلحاد وغيره من أمور.

وإضافة لكل هذا فإن هناك مشكلات بشأن القبلية والعنصرية والتعصب المعتاد في بلدان القوميات مما يعاكس المفاهيم الإسلامية التي تفرض فكر المساواة بين الجميع، وكذلك ترتفع المقاومة التي تتعمد طمس أي معالم دينية بسبب الإسلاموفوبيا والتضييق مخافة الإرهاب المزعوم.

اقرأ أيضًا: كم عدد اولاد بكر بن لادن؟ ماذا يحدث لمجموعة بن لادن؟

مرت جنوب أفريقيا بعدد كبير من الصعوبات والتي يعاني من المسلم وغير المسلم، ولكن في ظل هذه الظروف تمكنت المجتمعات المسلمة من التآرز لحماية البلد من الوضع في حين تقاعست الحكومات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إنضم لقناتنا على تيليجرام